آخر الأخبار

أبناء الجنوب يحتفون بالعيد الوطني الـ 60 لثورة 14 أكتوبر ويؤكدون تمسكهم بأهدافها التحررية الجنوبية

درع الجنوب /متابعات

 

أطلق ناشطون وسياسيون جنوبيون اليوم، على مواقع التواصل الإجتماعي وأشهرها منصة ”إكس“ العالمية تظاهرة  إلكترونية تحت هاشتاج #اكتوبريتجددنصر_الجنوب  إحتفاءً بحلول الذكرى الـ (60) لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة.

وأكد السياسيون الجنوبيون على أن: “حلول الذكرى الـ (60) لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة التي انطلقت شراراتها من جبال ردفان الأبية، تأتي في ظل انتصارات كبيرة يحققها الجنوب بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي برئاسة الرئيس القائد عيدروس بن قاسم الزُبيدي على كافة المستويات أهمها المستويات السياسية والعسكرية والدبلوماسية”.

وأشاروا إلى أن: “ثورة 14 أكتوبر المجيدة تكتسب أهمية عظيمة في قلوب أحرار وحرائر أبناء الجنوب، باعتبارها ثورة عظيمة قدم خلالها آبائنا وأجدادنا تضحيات كبيرة توّجت بتحرير عاصمة الجنوب ، وكل بقعة تراب جنوبية وطأتها أقدام جنود الاحتلال البريطاني، وطردهم بشكل كامل من ارض الجنوب العربي الذي مكث فيها لأكثر من مائة وتسعة وعشرون سنة”.

كما نوهوا بأن: “ذكرى ثورة الرابع عشر من أكتوبر في عام 2023م، تختلف عن السابقات باعتبار الجنوب أصبح اليوم يسيطر على الأرض بفضل قواته المسلحة الجنوبية، واستطاع الولوج إلى مؤسسات الدولة رغم الممارسات الإخوانية العبثية في مؤسسات الدولة بالعاصمة عدن”.

وقالوا: “تكتسب الذكرى الـ(60) لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة أهمية بالغة باعتبارها أهم ثورة جنوبية، استطاع خلالها الثوار من أبناء الجنوب طرد قوات الاحتلال البريطاني”.

وشددوا على أهمية التمسك بالثوابت والحقوق الوطنية الجنوبية حتى استكمال تحرير ما تبقى من أرض الجنوب وصولًا إلى استعادة وبناء دولة الجنوب الفيدرالية كاملة السيادة على حدودها الجغرافية والسياسية المتعارف عليه دوليًا ما قبل 21 مايو 1990م، وعاصمتها الأبدية عدن”.

كما شددوا على ضرورة التمسك بقضية شعب الجنوب كقضية عادلة، ومصيرية، لا يمكن حلها إلا بإعطاء شعب الجنوب حقه في تقرير مصيره، وإعلان دولته الجنوبية المستقلة كاملة السيادة على كامل ترابها الوطني، وحدودها الجغرافية، والسياسية”.

وأكدوا على أهمية حلول الذكرى الـ (60) لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة، والتي تتزامن مع الانتصارات العسكرية والسياسية التي يحققها الجنوب بقيادة الرئيس القائد عيدروس بن قاسم الزُبيدي.

واشادوا بالترتيبات والتحضيرات والاستعدادات التي يجريها المجلس الانتقالي الجنوبي للاحتفال بالذكرى الـ (60) لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة، والتي تهدف إلى اظهار الفعالية الاحتفالية بهذه المناسبة الغالية بصورة ترقى لأهميتها وقيمتها.

كما اشادوا بالبطولات والنضالات التي يسطرها ابطال القوات المُسلحة الجنوبية الباسلة خلال السنوات المنصرمة، وحتى اليوم.

وطالبوا بسرعة استكمال تحرير ما تبقى من أرض الجنوب وسرعة تفعيل عمل المؤسسات الرقابية، والقضائية، والقانونية، لوضع حد للفساد المستشري، وترشيد الموارد المتاحة وتوجيهها لخدمة المواطنين والصالح العام مجددين ثقتهم  بالمجلس الانتقالي الجنوبي بقيادة الرئيس القائد عيدروس بن قاسم الزُبيدي.

وأشاروا إلى: “أهمية تأكيد هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي الوقوف الكامل إلى جانب الشعب الفلسطيني، وحقه في إقامة دولته المستقلة، والعيش بسلام على أرضه، وفقا لقرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية التي أطلقها الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود في القمة العربية التي عقدت في بيروت العام 2002، والاتفاق الإبراهيمي الذي وقعته كل من دولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين في سبتمبر من العام 2020، كمدخل رئيسي لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة”.

وطالبوا بأهمية وحدة الصف الجنوبي، والتي كانت السبب الرئيس خلف كل الانتصارات الجنوبية التي تحققت.

كما دعا السياسيون الجنوبيون جميع رواد منصات التواصل الاجتماعي إلى التفاعل بقوة وحيوية ونشاط مع هاشتاج #اكتوبريتجددنصر_الجنوب وايصال الصوت الجنوبي إلى أروقة العالم من خلال التغريد المكثف في الحملة.

تابعونا
زر الذهاب إلى الأعلى