آخر الأخبار
وستبقى شامخا في وجه الغزاة يا وهج الهبة الحضرمية والثورة الجنوبية الهيئة الوطنية للإعلام الجنوبي تدين التهديدات التي تلقاها صبيح وتحمل العسكرية الأولى أي خطر يهدد حيا... أمن العاصمة عدن يلقي القبض على قاتل الشاب أحمد مانع القوات المسلحة الجنوبية تنّعي استشهاد الرائد الجبواني وعدد من الأبطال خلال العمليات الإرهابية بشبوة خلاصات مهمة من دروس نوفمبر الاغر... حوار خاص مع الباحث العسكري والسياسي الاستراتيجي العميد الركن ثاب... مركز دراسات امريكي: القوات المسلحة الجنوبية لعبت دور محوري في مكافحة الإرهاب في الذكرى الـ55 لعيد الإستقلال .. القوات المسلحة الجنوبية أدوار كبيرة.. وتاريخ حافل بالتضحية والفداء اللواء شلال علي شائع يُعزي العميد أحمد مطهر علي وجميع إخوانه بوفاة والدتهم الشرفي : هجمات مليشيا الحوثي استهدفت المنشآت الاقتصادية في الجنوب وهددت الملاحة البحرية الدولية رئيس عمليات اللواء الخامس دعم وإسناد يتفقد المقاتلين في جبهة كرش حمالة
   

الرئيس الزُبيدي يُعزّي الشيخ هاني بن بريك في وفاة الدكتور محمد سالم بن بريك

 

بعث الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، برقية تعزية ومواساة إلى الشيخ هاني علي بن بريك نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، في وفاة الدكتور محمد سالم بن بريك، مدير المركز الوطني لمختبرات الصحة المركزية وبنك الدم السابق، الذي انتقل إلى جوار ربه، أمس الجمعة في العاصمة المصرية القاهرة بعد حياة حافلة بالعطاء.

وعبّر الرئيس القائد في البرقية عن خالص تعازيه وعظيم ومواساته إلى الشيخ هاني بن بريك، وإلى نجلي الفقيد سامي، ووضاح محمد سالم بن بريك، وآل بن بريك كافة، ومشاطرته لهم أحزانهم بهذا المُصاب الجلل.

وعدد الرئيس القائد في البرقية، مناقب الفقيد وأدواره الفاعلة للنهوض بالقطاع الصحي في العاصمة عدن من خلال عديد المواقع القيادية التي شغلها خلال فترة حياته العملية كمدير للمختبرات وبنك الدم في مستشفى الجمهورية، وإدارته للمركز الوطني لمختبرات الصحة المركزية، ونقيبا لنقابة الطب التشخيصي، فضلا عن دوره المشهود في تأسيس معهد أمين ناشر للعلوم الصحية، الذي تخرج منه الآلاف من الكودار الصحية في العاصمة عدن، والجنوب عامة.

وأكد الرئيس القائد أن القطاعين الصحي والطبي في العاصمة عدن بشكل خاص، والجنوب بشكل عام، خسرا برحيل الدكتور محمد بن بريك، أحد أبرز الكفاءات العلمية، والإدارية، اللذان كانا في أمسّ الحاجة إليها لاستكمال مسيرة النهوض بهذا القطاع المهم، وتعزيز قدرات كوادره ومنتسبيه.

وابتهل الرئيس القائد في ختام برقيته إلى المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد، بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه جميعا الصبر والسلوان.

إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى