آخر الأخبار
   
قرارات وبيانات

انتقالي حضرموت يرفض تولي وزير الداخلية ملف التجنيد في المحافظة 

انتقالي

انتقالي حضرموت يرفض تولي وزير الداخلية ملف التجنيد في المحافظة

عبرت الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت، عن رفضها للتجاوزات السافرة لوزير الداخلية حيدان، لصلاحياته، وتكريس نفسه وزيرا لداخلية حضرموت، متحديا إرادة أبنائها واختطافه لنتائج هبتهم الشعبية.

مؤكدة أنها لن تقبل اختطاف حيدان لجهود أبناء حضرموت وتضحياتهم، وأن يحصد ثمرة هبتهم الشعبية، بتوليه لملف التجنيد.

معبرة عن استغرابها من انشغال السلطة المحلية بأمور القضاء، ورفع البلاغات عن أعضائه، فيما تصمت صمتا مطبقا على تعدي حيدان لصلاحياته، الذي غادر العاصمة عدن، حيث ينبغي أن يكون، لممارسة وظيفته في حكومة المناصفة، واستقر في حضرموت، مفرغا نفسه لإدارة شؤونها..

نص البيان:

تدين الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت، التجاوز السافر لوزير الداخلية حيدان، لصلاحياته، وتكريس نفسه وزيرا لداخلية حضرموت، مقيم فيها، ليتدخل في كل صغيرة وكبيرة، على حساب صلاحيات سلطتها المحلية، ومتحديا لإرادة أبنائها واختطافه لنتائج هبتهم الشعبية..

ونعبر بشكل خاص عن رفضنا للخطوة التي قام بها حيدان بتدشين التجنيد في الأجهزة الأمنية في حضرموت، بعيدا عن قيادة الهبة الشعبية الحضرمية، المعبرة عن إرادة أبناء حضرموت وتطلعهم لان يديروا شؤونهم الأمنية والعسكرية بأنفسهم ..

إننا لن نقبل أن يختطف الوزير حيدان جهود أبناء حضرموت وتضحياتهم، ويحصد ثمرة هبتهم الشعبية، ونرفض هذا التجنيد لأنه يأتي مواصلة لنهج النظام السابق ، الذي كان لايجند من أبناء حضرموت إلا من المواليين له فقط.. وحيدان، بعد أن فوض نفسه مندوبا ساميا على حضرموت، مستغلا ضعف السلطة المحلية، يمارس نفس اللعبة على أبناء المحافظة، فهو يسعى إلى إعادة تجنيد أبناء عشيرته وأبناء القيادات الحزبية التي يشاركها القناعات الأيدلوجية، فقط، ليستحوذوا على المخصصات المالية المقرة من رئيس الجمهورية لهذا الغرض، وليفوتوا الفرصة على حضرموت لتكون لها قوة أمنية قادرة على حماية أمنها واستقرارها..

إننا في الهيئة التنفيذية للمجلس الانتقالي بحضرموت، نستغرب من انشغال السلطة المحلية بأمور القضاء، ورفع البلاغات عن أعضائه، فيما تصمت صمتا مطبقا على تعدي حيدان لصلاحياتها، الذي غادر العاصمة عدن، حيث ينبغي أن يكون، لممارسة وظيفته في حكومة المناصفة، واستقر في حضرموت، مفرغا نفسه لإدارة شؤونها..

وندعوها مجددا إلى الوقوف إلى جانب مواطنيها والانتصار إلى قضاياهم ومطالبهم الحقوقية، والتفرغ لتحسين الخدمات، خاصة الكهرباء، التي لم تفعل شيئا حتى اليوم لتحسينها في مدن ومناطق الساحل.

صادر عن الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي م/ حضرموت

المكلا|| الجمعة/25/فبراير/2022م

انتقالي حضرموت يرفض تولي وزير الداخلية ملف التجنيد في المحافظة 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى