آخر الأخبار

شهداؤنا رمز التضحية والفداء

درع الجنوب - مجاهد آل عفرار

 

 

‏تُخلّد أسماء الشهداء الجنوبيين، رمزاً للتضحية والفداء، ونبراساً يُضيء دروب الحرية والكرامة.

هم أبطالٌ سطّروا بدمائهم ملاحم البطولة والشجاعة، تاركين خلفهم إرثاً خالداً من الفخر والاعتزاز وذكرياتٍ تُخلّد في صفحات التاريخ .

في كلّ ذكرى نُجدد العهد على السير على دربهم، درب النضال والتضحية من أجل رفعة الجنوب وعزته.

في 11 نوفمبر من كل عام نقف وقفة صمتٍ وخشوعٍ، نُرسل باقات الورد والامتنان لأرواحٍ صعدت إلى علياء المجد.

في هذا اليوم، نُكرم أسر الشهداء، ونُعاهد أنفسنا على مساندتهم ورفع معنوياتهم، تقديراً لتضحياتهم الجسام.

في يوم الشهيد الجنوبي، نُدرك عظمة المسؤولية المُلقاة على عاتقنا، لنكون أوفياء لتضحياتهم، ونُكمل مسيرة البناء والعطاء و نُرسل رسالة سلام للعالم، ونُؤكد أننا شعبٌ لا يُقهر، وأننا سنُدافع عن جنوبنا بكل ما أوتينا من قوة.

ندعو الله أن يحفظ جنوبنا من كل مكروه، وأن يُلهمنا السير على درب الشهداء، درب العزة والكرامة.

المجد والخلود للشهداء الأبرار،
عاجل الشفاء للجرحى والمصابين

‎#جنوبيونيومالشهيد_فخرنا

 

*رئيس الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة المهرة

 

تابعونا
زر الذهاب إلى الأعلى