آخر الأخبار
   

منصور صالح : ما يحدث في حضرموت يؤكد على ضرورة تنفيذ الشق العسكري في اتفاق الرياض

منصور صالح : ما يحدث في حضرموت يؤكد على ضرورة تنفيذ الشق العسكري في اتفاق الرياض

قال نائب رئيس الدائرة الإعلامية بالمجلس الانتقالي الجنوبي، منصور صالح، إن المطالبة بخروج قوات المنطقة العسكرية الأولى المرابطة في وادي حضرموت التابعة للإخوان، هي تأكيد على أهمية تنفيذ اتفاق الرياض في شقه العسكري.
وأكد في حديثه لـ”سبوتنيك”، اليوم السبت، أن اتفاق الرياض ينص على خروج كل القوات العسكرية من المحافظات في الجنوب إلى جبهات القتال لمواجهة مليشيات الحوثي ، ومن يمانع خروج هذه القوات التي لم تضطلع بأي دور في مواجهة الحوثي هو من يعمل على تعطيل تنفيذ ماتبقى من اتفاق الرياض.
وأوضح صالح أن مطالب أبناء حضرموت تتمثل في تحرير مناطق الوادي، وإنهاء حالة الانفلات الأمني المتعمد، وتنامي نشاط التنظيمات الإرهابية، وهي مطالب مشروعة وتحظى بقبول شعبي واسع من مختلف مكونات الطيف الحضرمي والجنوبي عموما.
وأشار نائب رئيس الدائرة الإعلامية منصور صالح إلى أن الهبة الحضرمية الثانية تقود حراكا شعبيا واسعا، حدد أهدافه بخروج أي قوات تفرض وجودها على حضرموت بالاحتلال، وتسليم مهمة حماية وتأمين المحافظة لقوة من أبنائها ممثلة بقوات النخبة الحضرمية، كما تؤكد الهبة على ضرورة وقف اهدار ونهب ثروات حضرموت لمصلحة قوى فساد ونهب من خارج حضرموت والجنوب، سواء كانت موارد النفط والغاز أو الثروة السمكية، وكذا موارد الموانئ البرية والبحرية، وأهمها ميناء الوديعة البري المحتل من قبل المنطقة العسكرية السابعة التي يقودها هاشم الأحمر.
واستطرد: “هناك حراك نشط لأبناء حضرموت وإرادة شعبية حددت مطالبها ولن تتراجع عنها مهما كانت الصعاب، وما نأمله هو أن يتدخل الأشقاء في التحالف للضغط على تلك القوات لمغادرة وادي حضرموت، وكذا محافظة المهرة التي تمارس فيها القوات اليمنية التهريب والنهب، هذا مانص عليه اتفاق الرياض، تلك هى مطالب الشعب التي يجب الاستجابة لها سلما، وإن لم يتم الأمر بتلك الصورة، هناك خيارات أخرى مفتوحة لدى الشعب للدفاع عن النفس وعن الأرض”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى