آخر الأخبار

العميد الوالي يُهنى شعب الجنوب والرئيس الزُبيدي بمناسبة ذكرى عيد الاستقلال الوطني الـ(56)

 

هنأ القائد العام لقوات الحزام الأمني، العميد محسن عبد الله الوالي، شعب الجنوب، والقيادة السياسية ممثلة بالرئيس القائد عيدروس الزُبيدي، وكافة ابطال القوات المُسلحة الجنوبية، بمناسبة حلول الذكرى السادسة والخمسين لعيد الاستقلال الوطني الأول، الـ(30) من نوفمبر المجيد.

 

وقال العميد الوالي، في كلمة مقتضبة بمناسبة حلول ذكرى عيد الاستقلال الوطني الأول،: “نهنئ شعبنا الجنوبي الأبي، الصامد، وقيادتنا السياسية ممثلة بالرئيس القائد عيدروس بن قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية، وكافة ابطال قواتنا في الحزام الأمني والقوات المُسلحة الجنوبية الثابتون على أرض الجنوب، بمناسبة حلول الذكرى السادسة والخمسين لعيد الاستقلال الوطني الأول، الـ(30) من نوفمبر العظيم، هذه المناسبة العظيمة، التي تأتي تتويجًا لتضحيات المناضلين الجنوبيين في ثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة، التي انطلقت شرارتها الأولى من جبال ردفان الأبية”.

 

وأضاف: “وبهذه المناسبة الوطنية العظيمة على قلوبنا، وقلوب كل أبناء شعبنا الجنوبي، نُحييّ صمود أبناء شعبنا الجنوبي المناضل، ونُحييّ حنكة، ومرونة، قيادتنا السياسية ممثلة بالرئيس القائد عيدروس بن قاسم الزُبيدي، في المعركة السياسية التي يخوضها، وأيضًا نٌحييّ ابطالنا في قوات الحزام الأمني وكافة ابطال القوات المُسلحة الجنوبية الصامدون، والمكافحون، والثابتون على أرض، وتراب الجنوب، والمدافعون عن عرض، وشرف، وحياض وطننا الجنوبي الغالي”.

 

وتابع: “إن حلول هذه المناسبة الغالية، في هذا الوضع الذي يمر به جنوبنا الحبيب اليوم، يتطلب منا استلهام الدروس، والعبر، من التضحيات، والفدائية، التي قدمها أجدادنا، وآباءنا، لأجل انتزاع استقلالنا الأول، وطرد آخر جندي من قوات الاحتلال البريطاني، فلولا تلك التضحيات، والنضال الذي سطره الأجداد، والآباء، لما كانت قامت جمهورية الجنوب الديمقراطية الشعبية، واليوم نحن نسير في ذات النهج، ويجب من تضحيات، ونضال حتى نحقق هدفنا المُتمثل في استعادة دولة الجنوب كاملة السيادة”.

 

وجدد العميد الوالي، في كلمته، التحية للصمود الأسطوري، والفولاذي لابطال القوات المُسلحة الجنوبية والامن في كامل تراب الجنوب الوطني، وفي كافة جبهات القتال، والانتصارات التي تحققت بفضل صمودهم، رغم المعاناة، مؤكدًا على أن تلك التضحيات العظيمة، ستظل على مدى العصور، محل فخر واعتزاز كل أبناء شعب الجنوب.

 

واختتم العميد الوالي، كلمته، بالترحم على شهداء الجنوب الذين قدموا أرواحهم فداءً للوطن الجنوبي، وقضيته العادلة، مجددًا العهد لكافة الشهداء بالسير على ذات الدرب حتى تحقيق هدف استعادة دولتنا الجنوبية على كامل ترابها الوطني”.

تابعونا
زر الذهاب إلى الأعلى