آخر الأخبار

أكتوبر حكاية ملحمة وطن 

درع الجنوب - العميد وهيب بن سلم

 

 

مابين اكتوبرين 1963 – 2023 حكاية ملحمة وطن، ستون عام من الكفاح والنضال للتحرر من الاحتلال، انتصرنا على الأول (المحتل البريطاني) وسننتصر على المحتل الأخير باذن الله، ومانمر به اليوم هو استمرارية لنضال شعب الجنوب العظيم والجبار.

 

 ونحن نحيي الذكرى الستون لانطلاقة ثورتنا الجنوبية ثورة 14 أكتوبر الخالدة التي قدم فيها شعبنا ولا زال شهداء في محراب الحرية والاستقلال.

 

نرى اخواننا وابناءنا اليوم على نفس النهج المقدس بإمكانات بسيطة نلقن الأعداء دروس بل تكبدهم خسائر موجعة في كل مرة يحاولون بها مس ثوابتنا والاقتراب من حدودنا الجنوبية..

لدينا مهمة أساسية اليوم هي تحرير ماتبقى من جنوبنا واستعادة دولتنا الجنوبية وهي قريبة بأذن الله تعالى بتظافر جهود كل أبناء الجنوب قاطبة لايماننا بأن الجنوب بكل ولكل أبناءه.. سيتحدث قائل إن ثورة أكتوبر هي وليدة ماتسمى بثورة سبتمبر بل الحقيقة هناك فرق بين الثورة والانقلاب ولا وجه للترابط والمقارنة والحقيقة أن ماتم سابقا أنها كانت نقطة عبور من خلالها فقط للدعم العربي من مصر العروبة إلى عدن الجنوب العربي عبر اليمن نتيجة للتجاور الجغرافي في فترة الحركات التحررية القومية.

 

 ففي النهاية الإنقلاب ينهيه إنقلاب، ولو كانت ثورة لكان ظل وهجها وعنفوانها لتستعيد مكانتها الثورية أمام الحفنة الهمجية من ساكني جبال مران التي انقلبوا عليهم وعلى كل حال هذا شأنهم لايعنينا.

 

إن ثورة 14 أكتوبر هي حركة ثورية نضالية انطلقت بالكفاح المسلح منذ بداياتها وقد عبرت عن طموح وإرادة شعب الجنوب للتخلص من الضيم والظلم والاضطهاد التي عبر عنها بملاحم بطولية ضد الاستعمار البريطاني المحتل لجنوبنا الأبي.

 

واليوم ونحن نحتفل بالذكرى الستون لثورتنا المباركة التي تعد موروث للخصال الحميدة التي تحمل في طياتها الغيرة الوطنية عن  جنوبنا وقدسية الأرض وعشق الحرية من الآباء للأبناء والأحفاد لمواصلة الكفاح والنضال حتى نيل استقلالنا الثاني واستعادة دولتنا الجنوبية.

 

عشتم وعاش جنوبنا حراً ابياً

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

الشفاء لجرحانا الأبرار.

تابعونا
زر الذهاب إلى الأعلى