آخر الأخبار

حقائق وارقام توثق فضاعة الإرهاب الذي استهدف العاصمة عدن وعظمة النجاحات التي صنعها أبطال الأمن

تقرير / درع الجنوب

 

تؤكد البيانات والإحصائيات الأمنية الكبيرة الخاصة بوقائع الضبط الأمني والاحباط المبكر للجرائم قبل وقوعها وبالذات الجرائم الارهابية ، حقيقة المخاطر والتهديدات والإستهدافات الإرهابية والاجرامية التي يتعرض لها شعبنا ووطننا الجنوب ، كما تكشف في الوقت ذاته ، حقيقة النجاحات التي يصنعها ابطال مؤسستنا الامنية والعسكرية الجنوبية، وما يتمتعون به من يقظة وجاهزية واستعداد دائم ،وما يقدمونه من تضحيات جسيمة واعمال شاقة ومضنية على مدار الساعة،  قد لا يلحظها او يستشعرها الاخرون، وربما يجهلها العامة ، لكنها حقائق حياتية معاشة من خلال الامن والاستقرار الذي تشهده مدننا الجنوبية منها العاصمة عدن

 

وبصورة اوضح ،  تؤكد وقائع الضبط الأمني للجرائم قبل وقوعها منها الجريمة الإرهابية ، ان الامن والاستقرار غير المسبوق الذي تشهده العاصمة عدن ليس حالة لحظية ، بل واقع يتسم بالديمومة، وهو نتاج اعمال وجهود وتضحيات قدمها ابطال الأجهزة الأمنية ووحدات مكافحة الإرهاب طيلة سنوات مضت .

 

ويبرز وبجلاء النجاح الأمني في العاصمة عدن التي مثلت ومازالت الهدف الرئيس للحرب المعادية بمختلف اشكالها وادواتها واطرافها ضد الجنوب، من خلال إستحضار الواقع الذي مرت به العاصمة عدن وحجم التحدي التي واجهتها القوات الأمنية وقوات مكافحة الإرهاب وتجاوزتها بكل إقتدار وبتضحيات جسيمة كانت الثمن الباهض الذي دفعه بسخاء ابطال الأمن من مختلف الوحدات والتشكيلات .

 

نستطيع إستحضار ذلك وبالارقام من خلال دراسة بحثية اعدتها مؤسسة اليوم الثامن للبحوث والدراسات، عن دور القوات المسلحة الجنوبية في مكافحة الارهاب ورصدًا إحصائياً معززاً بالارقام عن ضحايا التنظيمات الارهابية في العاصمة عدن بين عامي 2011 – 2022 م وتعد الدراسة بما حوته في مضامينها عملاً توثيقياً رائعا، لأهم مرحلة ومنعطف مصيري مر به الجنوب والعاصمة عدن على وجه الخصوص، وكيف استطاعت مؤسستنا الأمنية اثبات جدارتها في احباط رهانات الاعداء بالمنعطفات الصعبة.

 

تطرقت الدراسة البحثية الى موضوع مفهوم الإرهاب ونشأته ومراحل تطوره ومصادر تموينه وضحاياه؟ وكذا تساؤلات فرعية تتمثل في: ما حجم التضحيات التي تولدت من الاعمال الإرهابية في الجنوب؟ وكيف جرى تصدير الارهاب الى الجنوب من قبل نظام صنعاء وقواه ؟

 

وهدفت الدراسة الى ابراز دور القوات المسلحة الجنوبية والمقاومة الجنوبية وشعب الجنوب في مكافحة هذا العدو الايديولوجي الدموي الموجة ضد الإنسان والأوطان كما هو موجه ضد الانسان الجنوبي ووطنه وقواته المسلحة وقياداته، وهدفت الدراسة ، الى إبراز التضحيات الجسيمة التي قدمها شعب الجنوب في سبيل استئصال تلك الآفة الاجرامية الغريبة والموجهة ضده ، وتعزيز الوعي داخل صفوف المجتمع بخطر التطرف والإرهاب ، وتوظيف الدين لأغراض سياسية بحتة معادية للجنوب ومشروعه التحرري وقواته المسلحة ومجلسه الانتقالي .

 

عانى الجنوب بشكل عام والعاصمة عدن بشكل خاص كل أنواع الموت والقتل والتدمير للأرض والانسان لاسيما بعد انتشار التنظيمات الارهابية مثل تنظيم القاعدة الارهابي في جزيرة العرب وداعش وأنصار الشريعة المدعومة من قوى واطراف يمنية بغرض زعزعة الامن والاستقرار في العاصمة عدن ومحافظات الجنوب الاخرى، وتسليط تلك التنظيمات جرائمها واعمالها الإرهابية  ضد  القوات المسلحة الجنوبية والشخصيات السياسية الجنوبية، وكذلك تدمير البنية التحتية وتعطيل عجلة التنمية للأرض والانسان معا .. وعلى ضوء ذلك نشرت مؤسسة اليوم الثامن في نتائج دراستها البحثية جداول وبيانات توضح  وبالارقام

 

  الاضرار البشرية والمادية الناتجة عن العمليات الإرهابية في العاصمة عدن منذ 2011- 2022م

 

1-   بلغ عدد العمليات الإرهابية في العاصمة عدن (276) عملية إرهابية في (12) سنة وهي نسبة كبيرة أي بمعدل (23) عملية إرهابية في السنة.

 

2-   بلغ عدد الشهداء من جراء العمليات الإرهابية في العاصمة عدن (800) شهيدا و(1079) جريحا معظم جراحاتهم بليغة لاسيما أن معظم العمليات كانت عمليات انتحارية.

 

3-  نفذت التنظيمات الارهابية عدد من العمليات الارهابية مستهدفة السيارات والمركبات والمباني الخدمية والامنية مخلفة عدد من الضحايا في صفوف المدنيين ومدمرة عدد من المباني الخدمية في المدنية. بلغت الاضرار المادية في المركبات والمباني والمنشئات والبنية التحتية (483) منشاة اقتصادية موزعة كالاتي: عدد السيارات والمركبات المتضررة من جراء العمليات الإرهابية بلغت (239) سيارة، وبلغت عدد المباني والمنشئات الخاصة والعامة (161) مبنى حكومي وسكني، وبلغت عدد المباني والمحلات التجارية (72) محلا تجاريا وبلغت عدد البنوك والمصارف والمؤسسات المنهوبة (11) مؤسسة مصرفية وبنكية.

 

علماً أن تلك العمليات الارهابية خلفت الالاف من الضحايا ومخلفة دمار كبير في البنى التحتية والخدمية في مدينة عدن مقدرة بملايين الدولارات وكذلك تعطيل عجلة التنمية والاستثمار الذي اصاب العاصمة عدن مخلفا ملايين الدولارات خلال فترة 12 عاما.

 

مسرح العمليات الارهابية بالعاصمة عدن بين عامي 2011 – 2022 م

 

تفيد الدراسة التوليفية التي اعدتها مؤسسة اليوم الثامن للبحوث والدراسات ان مسرح العمليات الإجرامية للتنظيمات الإرهابية في العاصمة عدن توزع على كل المديريات ولم يستثن احد منها ،حيث كانت مديرية المنصورة في المرتبة الأولى حيث بلغ عدد العمليات ( 69) عملية إرهابية وجاءت مديرية خور مكسر في المرتبة الثانية وبلغت عدد العمليات التي نفذت فيها (60) عملية بينما جاء في المرتبة الثالثة مديرية  كريتر بمعدل 34 عملية وفي المرتبة الرابعة والخامسة جاءتا مديريتي الشيخ عثمان (28) عملية ومديرية دار سعد بعدد( 28 ) عملية، بينما جاءت في المرتبة السادسة مديرية البريقة بعدد (25 ) وجاءت مديرية المعلا في المرتبة السابعة بعدد (18) عملية وفي المرتبة الأخيرة جاءت مديرية التواهي بمعدل 14عملية ومديرية

 

أنماط العميات الإرهابية التي نفذت في مديريات العاصمة عدن

 

توصلت الدراسة في نتائجها الى ، أن استخدام الاغتيالات جاءت في المرتبة الأولى بمعدل (97) عملية وفي المرتبة الثانية جاءت العمليات الانتحارية بمعدل (80) عملية بسيارة مفخخة أو حزام ناسف، وقد جاءت المواجهات المسلحة في المرتبة الثالثة بمعدل (47) عملية إرهابية ثم تلتها الهجمات الصاروخية بمعدل (21) عملية وفي المرتبة الأخيرة جاءت السطو والتقطع بنسبة (19) عملية سطو وتقطع والاختطاف جاء بمعدل (12) عملية اختطاف

 

الفئات المستهدفة من العمليات الإرهابية في مديريات العاصمة عدن

 

ذكرت الدراسة ان الجهات المستهدفة من قبل التنظيمات الإرهابية هي القيادات السياسية والعسكرية الجنوبية، فقد كانت الفئة الأكثر استهدافا هي القوات الأمنية والعسكرية الجنوبية ، إذ بلغ عدد العمليات الإرهابية التي استهدفتها (90) عملية إرهابية وجاءت القيادات العسكرية في المرتبة الثانية من حيث الاستهداف فقد بلغ عدد العمليات الإرهابية (64) عملية إرهابية، وفي المرتبة الثالثة كان المواطنون الجنوبيين في مسرح العمليات الإرهابية إذ بلغ عدد العمليات ( 50) عملية إرهابية وجاءت فئة القضاة ورجال الدين في المرتبة الرابعة بمعدل (23) عملية إرهابية، وفي المرتبة الخامسة والسادسة القيادات السياسية والأجانب بمعدل (17) عملية لكل واحدة وفي المرتبة الأخيرة جاءت فئة الصحفيين بمعدل (15) عملية إرهابية.

 

من نتائج الدراسة

 

كشف الدراسة حجم المسؤولية التي تحملها المجلس الانتقالي الجنوبي في مواجهة تلك التنظيمات الارهابية والحرب عليها وطردها من مدن الجنوب، كما كشفت الدراسة عن  الدور الوطني الجنوبي التي بذلته القوات المسلحة الجنوبية والمقاومة الجنوبية في مواجهة تلك التنظيمات الارهابية في كل مدن الجنوب ( عدن لحج ابين حضرموت شبوة ) واوضحت الدراسة ،الدور المحوري لدولة الامارات العربية المتحدة في دعم المجلس الانتقالي الجنوبي الذي دار وبنجاح الحرب على الارهاب في عمليات عسكرية وامنية عدة مازالت مستمرة .

 

الـ 2023 الأجهزة الأمنية .. نجاحات مستمرة في حفظ الأمن والإستقرار ومكافحة الإرهاب

 

منذ تولي قيادتنا السياسية والعسكرية الجنوبية زمام الأمور في العاصمة عدن ومحافظات الجنوب الأخرى بقيادة الرئيس القائد عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن ، نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي الذي أولى جل اهتمامه بدعم وتطوير العمل الأمني وتأهيل الأجهزة الأمنية وأعادت هيبة الشرطة والأمن والأمان والقضاء على الإرهاب، ليكون المواطن الجنوبي الهدف الأسمى للرسالة الأمنية  والتي تنوعت بين رعاية أسر الشهداء والمصابين وإنشاء وتطوير وتحديث شامل للبنية الأساسية والمقومات اللوجستية والمادية ..إحداث نقلة نوعية للتواجد الشرطى الفعال في الشارع الجنوبي لدعم الاستقرار وتوسع نوعى في أنشطة المؤسسات الأمنية وأجهزتها   وإضافة اختصاصات جديدة لتعزيز أوجه الرعاية للمواطنين.

 

حققت الأجهزة الأمنية ووحدات مكافحة الإرهاب إنجازات ونجاحات كبيرة   على مدى السنوات السبع الماضية  في مواجهتها وحربها على الإرهاب وما قدمته من تضحيات جسام في تصديها للعمليات الإرهابية التي شهدتها العاصمة عدن ومحافظة لحج وبقية محافظات الجنوب الفترة الماضية واستعاد الأمن الجنوبي قوته خاصة بعد طرد  مليشيات جماعة الإخوان وعناصرهم الإرهابية منها  الذين سعوا لتدمير الأجهزة الأمنية بما يتناسب ويخدم مصالحهم الإرهابية والإجرامية فضلا عن شعور المواطنين في الوقت الحالي بالأمن والاستقرار داخل العاصمة عدن والجنوب خاصة بعد مجهودها الكبير في تقليص عدد العمليات الإرهابية وإكتشافها قبل وقوعها خلال العام الحالي 2023م.

 

وأعدت أجهزة الأمن الجنوبي خططًا أمنية محكمة أعتمدت على الكادر  البشرى المؤهل والمجهز بأحدث تقنيات التأمين ترتكز على: تشديد إجراءات التأمين على المنشآت وتسعى الى تفعيل نظام المراقبة بالكاميرات وتزويد المطارات والموانئ بأجهزة حديثة للكشف عن الأمتعة والمواد المحظورة كالمتفجرات والأسلحة وغيرها بالإضافة الى  تأمين المزارات السياحية والمنشآت الحيوية وتكثيف الحملات الأمنية والمسح الأمني ومنع ظاهرة انشار وحمل السلاح غير المرخص والتجول به بالشوارع والاسواق العامة.

 

فيما باتت الحالة الأمنية التى تشهدها العاصمة عدن مستقرة وينعم اهلها بالأمن والإستقرار  ، وتتطلب الوصول لتطورات جديدة إلكترونية في المجال الأمني حيث يعد الأمن ضرورة من ضرورات بقاء وتطور المجتمع الجنوبي وجهاز الأمن  هو القائم على مهمة تأمينه من خلال إحكام القبضة الأمنية والوقاية من الجريمة وفي مقدمتها الجرائم الإرهابية والحد من انتشارها.

 

إكتشاف الجريمة الإرهابية قبل وقوعها

 

بعد كل التضحيات الجسيمة والغالية التي قدمها ابطال قواتنا المسلحة والأمن الجنوبي خلال السنوات الماضية كان ثمنها ترسيخ الأمن والإستقرار والسكينة العامة للوطن والمواطن في العاصمة عدن وغيرها من مدن الجنوب ، حيث اثبتت الأجهزة الأمنية الجنوبية، خلال العام الحالي 2023 ، درجة عالية من الاحترافية المهنية واليقضة العالية من خلال إحباط العمليات الإرهابية وإكتشافها قبل وقوعها .

 

ففي  26 يناير 2023 تمكنت الأجهزة الأمنية في المنصورة القاء القبض على المتهمين برمي قنبلة صوتية بالقرب من فعالية احتفالية نظمتها إدارة مجمع ردسي مول التجاري في مديرية  المنصورة.

 

كما ضبطت قوات الحزام الأمني سيارة مفخخة في منطقة بئر أحمد شمال غربي العاصمة عدن في تاريخ 28-1-2023 وتفكيكها عندما كانت قادمة من منطقة التربة بمحافظة تعز.

 

وفي 9 أغسطس 2023  الجاري القت شرطة دار سعد على خلية إرهابية مكونة من سبعة أشخاص كانوا يخططون لرصد واستهداف قيادات عسكرية وأمنية بارزة في العاصمة عدن”.

 

وأثناء التحقيق مع أعضاء الخلية اعترفوا بأنهم يتبعون القيادي الإخواني أمجد خالد والمتورط في تمويل وتنفيذ العديد من الجرائم الإرهابية والمطلوب للسلطات القضائية في عدن ، حيث  تم القبض على الخلية الإرهابية وبحوزتهم عبوات ناسفة محلية الصنع شديدة الانفجار كان قد تم تجهيزها من أجل القيام بعمليات إرهابية غادرة في العاصمة عدن.

 

وياتي هذا الإنجاز والجهود الأمنية في إرساء دعائم الأمن والإستقرار بالعاصمة عدن بعد ان تمكنت الأجهزة الأمنية والحزام الأمني ووحدة مكافحة الإرهاب من القضاء على الخلايا الإرهابية التي كانت تنفذ الإغتيالات والتفجيرات وإستهداف القيادات العسكرية والأمنية الجنوبية ورجال الدين والقبض عليها وبث اعترافاتها بالصوت والصورة خلال شهر ديسمبر من العام الماضي  واكتشاف من يقف خلفها ومنابعها واماكن انطلاقها ، وهو الامر الذي اسهم تالياً الى تحقيق النصر وتثبيت الأمن والإستقرار بجميع مديريات العاصمة عدن.

 

وكذلك الحال بالنسبة لمحافظة لحج حيث تمكنت القوات الجنوبية في 26 مايو 2023 م بمديرية يافع من القاء القبض على خلية إرهابية مكونة من  8 عناصر إرهابية بينهم  قيادي بارز في “داعش” و4 اخرين يحملون جنسية عربية، وفي حوزتهم أسلحة وذخائر وقنابل وحزام ناسف وشعارات تنظيم الدولة، أثناء محاولتهم التسلل من محافظة البيضاء اليمنية عبر طرق وعرة إلى وادي حطيب في مديرية يافع بمحافظة لحج” لمحاولة تنفيذ عمليات إرهابية.

 

وفي 4 أغسطس 2023 تمكنت قوات مكافحة الإرهاب في محافظة لحج، من ضبط أحد أبرز قيادات تنظيم القاعدة في المحافظة خلال عملية أمنية جرى تنفيذها داخل مدينة الحوطة، مركز المحافظة.

 

وبحسب إفادة مصدر أمني في محافظة لحج الذي اكد  أن قوات مكافحة الإرهاب بالمحافظة تمكنت من ضبط القيادي والمسؤول الإعلامي لتنظيم القاعدة و يدعى (س، د، ح) 31 عاماً، أثناء عملية مداهمة نفذتها وحدة مكافحة الإرهاب  في حارة وحيدة بمدينة الحوطة.

 

وجاءت عملية الإطاحة بالقيادي البارز في تنظيم القاعدة في لحج عقب يوم من إعلان الأجهزة الأمنية تنفيذ حملة واسعة لتعقب عدد من العناصر الإرهابية المطلوبة في مديريتي الحوطة وتبن وتمكنت من تفكيك عدد من العبوات الناسفة بعاصمة المحافظة

 

كما نفذت الأجهزة الأمنية المشاركة في الحملة انتشاراً أمنياً في المديريتين، وشوهدت العديد من النقاط الأمنية وهي تنفذ عمليات التفتيش في مداخل ومخارج الحوطة وتبن، وتمكنت من إحباط وإكتشاف الجريمة الإرهابية قبل وقوعها .

IMG 20230816 WA0025 IMG 20230816 WA0026 IMG 20230816 WA0029 IMG 20230816 WA0028 IMG 20230816 WA0030 IMG 20230816 WA0027 IMG 20230816 WA0032 IMG 20230816 WA0031 IMG 20230816 WA0033 IMG 20230816 WA0034 IMG 20230816 WA0035 IMG 20230816 WA0036 IMG 20230816 WA0038 IMG 20230816 WA0037 IMG 20230816 WA0040 IMG 20230816 WA0039 IMG 20230816 WA0041 IMG 20230816 WA0042

تابعونا
زر الذهاب إلى الأعلى