آخر الأخبار
القائم بأعمال رئيس المجلس يصدر تعميما بوقف تحصيل الجبايات غير المشروعة بالخط الدولي بأبين أمن العاصمة عدن يتسلم دفعة ثانية من المركبات المقدمة من الإمارات العربية المتحدة لملس يشدد على تكريس العمل الأمني لخدمة المجتمع واستقرار المدينة وحفظ السكينة العامة للمواطنين بتوجيهات العميد الوالي.. قيادة الحزام الأمني تتفقد جاهزية قوات حزام طوق العاصمة عدن هيئة الرئاسة تشيد بموقف الرئيس الزُبيدي الداعم لجهود السلام والحازم لتحقيق تطلعات شعب الجنوب الرئيس الزُبيدي يبحث مع المبعوث الأمريكي مخاطر التصعيد الحوثي في البحر الأحمر وباب المندب ‏وزير الدفاع يعقد اجتماعاً موسعاً بقيادة المنطقة العسكرية الثانية  في ذكرى استشهاده.. لملس  يوجه بتنفيذ المرحلة الثانية لتأهيل كورنيش الشهيد جعفر رئيس الجمعية الوطنية يؤكد حرص المجلس على تحرير مكيراس من الاحتلال الحوثي الكثيري يطّلع على مستوى الخدمات الطبية المقدمة لمنتسبي القوات المسلحة الجنوبية

كفاكم عبثا وفسادا وإستهتارا وتماديا يا هؤلاء

درع الجنوب: ✍️ صالح شائف

 

لقد خالفتم الإلتزام بقواعد تحالف الضرورة المؤقت وأسأتم كثيرا لمفهوم الشراكة المرحلية؛ ولذلك في تقديرنا ولأسباب كثيرة باتت معروفة للجميع تقريبا؛ لم يعد ممكنا بعد الآن التعايش مع هكذا مواقف؛ ولا مقبولا أيضا مثل هذا السلوك المشبوه والمستهتر من قبل من يفترض بأنهم معنيون بإدارة سلطة الشرعية اليمنية القائمة والمعترف بها دوليا حتى الآن؛ والتي تتحمل أو هكذا يفترض بأنها مسؤولة على تسيير شؤون محافظات الجنوب المحررة وغيرها.

غير أن الكثير من أفعالهم وإجراءاتهم تدل على عكس ذلك في كثير من الأحيان؛ بل وتذهب مع الأسف بإتجاه خدمة سلطة الأمر الواقع في صنعاء والشواهد على ذلك كثيرة؛ ولم يعد بمقدورهم بعد الآن إنكار ذلك؛ أو التنصل من مسؤوليتهم ودورهم في خدمة سلطة الإنقلاب هناك مهما أختلقوا لذلك من أعذار ومبررات.

فكفى مراعاة وكفى صمتا؛ وكفى صبرا أيها الجنوبيون الأحرار على أولئك الذين لا يضعون قيمة ولا إعتبارا لحقوقكم الوطنية والإنسانية في الحياة؛ بل ويسخرون من عظمة تضحياتكم ويسترخصونها كثيرا؛ وهي التي قدمتموها وبسخاء عظيم قربانا لحريتكم وكرامتكم وحقكم في حياة آمنة مستقرة ومزدهرة؛ لن تنالوها أو تعيشونها وكما ترغبون إلا عبر إستعادة دولتكم الوطنية الجنوبية المستقلة.

إلى هنا وكفى؛ فقد طفح الكيل ولابد من وضع حد حاسم لهذا العبث والإستهتار؛ فلم تكفهم حرب الخدمات البشعة ضد أهلنا في عدن وكل الجنوب؛ بل ويتجرأون وبوقاحة نادرة بالقول بأن عدن عاصمة الجنوب الأبدية الخالدة التي تأويهم وتحتضنهم اليوم غير ملائمة للإستثمار! هكذا إذن هو موقفهم وبكل بساطة؛ فأي منطق هذا ؟ ولمصلحة من الترويج لهذا التوصيف الذي لا يليق بعدن؛ ولا ينطبق عليها بعد أن تعافت ونهضت من تحت ركام الحروب العدوانية المدمرة والمتتالية منذ العام ٩٤م التي قامت بها قوى الأطماع والنفوذ والإرهاب ضد الجنوب؛ وكان لهؤلاء دورهم في كل ذلك وبطرق وأشكال متعددة؛ ومازال بعضهم على نفس مواقفهم وقناعاتهم مهما حاولوا إخفاء ذلك عبر تبديل أقنعتهم التي لم يعد بمقدورها إخفاء وجوههم الحقيقية؛ لأنها قد أصبحت أقنعة شفافة ولا تستر عوراتهم وفضائحهم وفسادهم الذي تجاوز كل الحدود.

تابعونا
زر الذهاب إلى الأعلى