آخر الأخبار
   
حوارات وكتابات

آما آن لكم أن تفيقوا من غروركم وتدركوا من انتم.. ؟!

 

 

كتب / العميد الركن/ علي منصور الوليدي

من حقكم في ظل عاصفة المتغيرات المتسارعة والمستجدة التي تصاحب عملية “سهام الشرق” وانتصاراتها الميدانية المتلاحقة، أن تسعوا بكل السبل المتاحة والمشروعة والممكنة ، أن تحجزوا مواقعكم التي تحلمون بها .. وبمواقفكم منها سلبا أو ايجابا .. أن كنتم تستحقونها .. وهذا ما نتمناه لكم.؟!

فما زالت الفرصة سانحة أمامكم ، للحاق بقطار رحلة “سهام الشرق” .. أما أن تظنوا بأن خذلانكم لها والنوم في العسل سيوقف سيرها الا بالاستجابة لرغباتكم الذاتية ومطالبكم الخاصة والانتهازية .. فأنتم واهمون.. لأن أبين التاريخ والثور وجماهيرها الأبية ليست في جيوبكم كما تظنون .. وكفى ما تاجرتم بها واستثمرتم معاناة أبناءها.. فما انتم الا قطرة في بحرها.. ونقطة سوداء في تاريخها المشرق والمجيد ؟!

لأن عملية “سهام الشرق” المعبرة عن إرادة الإجماع الجنوبي، اهدافها الوطنية كبيرة والتضحيات التي قدمت وما زالت تقدم من أجل تحقيقها وانتصارها كبيرة جدا.. وغير قابلة للمساومة والبيع والشراء في سوق النخاسة الذي ادمنتم امتهانه .. ولأنها اكبر مما تفكرون وتحلمون به ، ايها الدلالين السماسرة الاغبياء والانتهازيون المتخاذلون.!
فهل قرأتم أو سمعتم وفهمتم رسالة المناضل الجنوبي البطل أبو مشعل الكازمي.
وما آن لكم أن تفيقوا من غروركم وتدركوا من انتم..؟!

آما آن لكم أن تفيقوا من غروركم وتدركوا من انتم.. ؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى